استئصال الكلي بمنظار البطن الجراحي

استئصال الكلي بمنظار البطن الجراحي

إن استئصال الكلي بمنظار البطن عملية طفيفة التوغل تسمح للمرضى بمغادرة المستشفى في أقل وقت ممكن وشفائهم بسرعة مع تحقيق نفس النتائج بالمقارنة مع الجراحة المفتوحة التقليدية. وقد تعرض العديد من المرضى لهذا النوع من العمليات الجراحية في السنوات القليلة الماضية. وتستغرق العملية عادة ما بين 2 و 4 ساعات وتتمثل في إنجاز 3 – 4 فتحات (طولها 1 سم.) في البطن. وتُسحب الكليه من فتحة يتراوح طولها ما بين 5و 10 سم حسب حجم الكليه.

الأخطار المحتملة :
تبين أن هذه التقنية الجراحية آمنة؛ ومع ذلك فإن كل العمليات الجراحية تنطوي على أخطار ومضاعفات محتملة. إن النسب الخاصة بالأمان والمضاعفات هي نفسها بالنسبة للجراحة المفتوحة. وتشتمل الأخطار المحتملة على: فقدان الدم: يُحتمل أن يتعرض المريض لبعض النزيف خلال العملية وقد يكون من الضروري إجراء نقل الدم بالنسبة لخمسة بالمائة من المرضى.
الالتهاب يُحقن كل المرضى بالمضادات الحيوية داخل الوريد قبل العملية للتخفيض من خطر الالتهاب.
اللجوء إلى الجراحة المفتوحة: خلال إجراء الجراحة بمنظار البطن قد يكون من الضروري اللجوء إلى الجراحة المفتوحة في حال ظهور بعض التعقيدات، مما قد يترتّب عنه فترة نقاهة أطول أو جرح أكبر.

ماذا يحدث بعد العملية؟
عادة ما يشعر المريض ببعض الألم بعد العملية، بالرغم من أن الطبيب سيقدم للمريض أدوية مضادة للألم. يُحتمل أن يشعر المريض مؤقتاً ببعض الإزعاج (من يوم واحد إلى يومين) في الكتف بسبب الغاز المستعمل لإرخاء البطن خلال الجراحة بمنظا رالبطن.
-القسطره البوليه : تسمح بتصريف البول من المثانة (ويتم إدخالها خلال العملية عندما يكون المريض تحت تأثير البنج) وعادة ما تترك خلال يوم كامل بعد إجراء العملية الجراحية.
-النظام الغذائي : خلال اليومين المواليين للعملية الجراحية يكون من الضروري زرع أنبوب للتقطير في وريد المريض لحقن محلول يحول دون جفاف المريض إضافة إلى تزويده بالأدوية الضرورية. إن معظم المرضى يستطيعون الأكل في اليوم الثاني بعد العملية.
-التعب: إن الشعور بالتعب مسألة عادية وسيبدأ هذا الشعور بالزوال خلال الأسابيع الأولى بعد العملية.
-الحركة: من المهم النهوض من السرير خلال اليوم الموالي للعملية والمشي بمساعدة الممرضة أو أي شخص آخر؛ إن التحرك مهم جداً لتفادي تجلط الدم في الساقين.
-البقاء في المستشفى: عادة ما تكون مدة بقاء المرضى في المستشفى يومان إلى ثلاثة أيام.
-الإمساك: من المحتمل أن يجد المريض صعوبة في التبرّز خلال الأيام القليلة الموالية للعملية. بإمكانه استخدام لبوس شرجية عند الضرورة.

ماذا سيحدث بعد مغادرة المستشفى؟
-مراقبة الألم: قد يشعر المريض ببعض الإزعاج في المنطقة المحيطة بالجرح. سيصف له الطبيب أدوية مضادة للألم لتناولها خلال الأيام الأولى بعد مغادرة المستشفى.
-التمارين الرياضية: إن المشي فكرة جيدة، ويتعين على المرضى الجلوس أو الاستلقاء خلال فترات طويلة. يمكن للمرضى استخدام الدرج. يجب على المرضى تفادي رفع الأشياء الثقيلة أو القيام بتمارين شاقة مثل الجري أو السباحة أو ركوب الدراجات الهوائية على الأقل خلال الأسابيع الستة الموالية للعملية أو حتى يسمح لهم الطبيب بذلك. يمكن لمعظم المرضى العودة إلى حياتهم اليومية العادية بعد اسبوعين من العملية.

احجز الآن

    تواصل معنا


    01091555666


    Ahmedtawfeekclinics@gmail.com


    مبني ويل كير خلف المستشفي الجوي شارع التسعين التجمع الخامس


    خدمات أخرى

    معلومات التواصل

    البريد الإلكترونى
    Ahmedtawfeekclinics@gmail.com
    التلفون
    01091555666
    العنوان
    مبني ويل كير خلف المستشفي الجوي شارع التسعين التجمع الخامس